الحق والضلال

فى ذكرى نياحتة اعرف من هو البابا سانوتيوس الأول الـ55 ومعجزاته الرهيبة

كتب :

أسمي مروة .. أعمل محررة لدي موقع الحق والضلال و اخبار مصر، الاخباري، أحب التدوين في جميع المجالات، وانقل اليكم الصورة كاملة في كافة الموضوعات المتعلقة بالمرأة والأقتصاد بشكل مختلف

فى ذكرى نياحتة اعرف من هو البابا سانوتيوس الأول الـ55 ومعجزاته الرهيبة

نقاط الموضوع (للانتقال السريع)

  • السيرة الذاتية لالبابا سانوتيوس الأول الـ55 ومعجزاتة

السيرة الذاتية لالبابا سانوتيوس الأول الـ55 ومعجزاتة

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم ، برئاسة قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، بالذكرى الخامسة والخمسين لرحيل القديس البابا سانوتيوس الأول.

ذكر كتاب تاريخ الكنيسة المعروف باسم السنكسار ، والذي تُتلى فصوله يوميًا على الأقباط ، والذي يحتوي على حقائق وأحداث وتذكارات مهمة في تاريخ الكنيسة ، أنه في مثل هذا اليوم من عام 596 تنيح، الأب العظيم البابا سانوتيوس الخامس والخمسون من باباوات الكرازة المرقسية.

كان هذا القديس راهبًا في دير القديس مقاريوس ، ولما زاد في الفضيلة والعبادة ، عيّن قمصعلى كنيسة الدير ، وبعد ذلك بوقت قصير اختير للبطريركية بموافقة الشعب والأساقفة ، وصعد إلى الكرسي الباباوى في 13 طوبا 575 (8 يناير 859 م)

وقد واجة العديد من المصاعب والاضطهادات القاسية التي حلت به.

وكان الله على يديه آيات كثيرة وشفى من الأمراض المستعصية. وحدث ذات مرة أن المطر توقف في مدينة مريوط لمدة ثلاث سنوات ، حتى جفت الآبار وأصبحت الأرض جرداء ، فجاء هذا الأب إلى كنيسة القديس أبا مينا بمريوط وقام بخدمة القداس وطلب من الله أن يرحم خليقته فلما كان غروب ذلك اليوم بدأت الأمطار تنزل رذاذ. ثم انقطعت فدخل هذا الأب إلى مخدعه ووقف يصلي قائلاً: يا ربي يسوع ارحم شعبك حتى حدثت بروق ورعود ، ونزل المطر مثل السيول الغزيرة ، حتى امتلأت الأراضي وكروم العنب والآبار ، وجفت الأرض ، ابتهج الناس ، ومجدوا الله ، صانع العجائب.

وفي قرية تسمى بخناسة من قرى مريوط كان هناك أناس قالوا إن من يتألم نيابة عنا على الصليب هو شخص انفصل عن ألوهيته ، فكتب هذا البابا رسالة ايام الصيام المقدس .

وأمر بقراءته في الكنائس التي قال فيها: إن المتألم عنا هو الله الكلمة بجسده من غير أن يفترق عنه، ولكن الألم لم يقع علي جوهر اللاهوت، كما تضرب الحديد المشتعل نارا فلا تتأثر النار ولكن الأثر يأتي علي الحديد كذلك لكي تكون لآلام الناسوت قيمة كان لا بد للاهوت أن يكون حالا فيه وبهذه الآلام كفر المسيح عن البشرية .

وظهر أناس آخرون وقالوا إن طبيعة البشرية الناسوت قد ماتت ، وكان هؤلاء من البلينا مع أساقفتهم. عندما وصل هذا الأب إلى خبرهم ، كتب إليهم قائلاً إن طبيعة الله هي الكلمة ، وهو أمر غير مفهوم وغير محسوس ولا مؤلم ،ليعطي قيمة لهذه الآلام فتسدد دين البشرية لله غير المحدود ولا يمكن أن يكون هذا إلا إذا كان اللاهوت مشتركا فيها أدبيا دون أن يتأثر جوهره ولهذا يقال: قدوس الله يا من صلبت عنا ارحمنا.

وعندما وصلت رسالته إليهم ، رجعوا عن خطيتهم ، واعترف الأساقفة بذلك أمام البابا وطلبوا المغفرة.

وكان هذا البابا مهتمًا جدًا بشؤون الكنائس وأماكن الغرباء ، وكل ما فضل عنه أن يتصدق به ، وعندما أكمل سعيه الصالح تنيح بسلام ، بعد أن أقام على عرش القديس. علامة لمدة واحد وعشرين سنة وثلاثة أشهر وأحد عشر يومًا.

احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play