بريطانيا تقر مشاركة النساء في المعارك البرية

بريطانيا تقر مشاركة النساء في المعارك البرية
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

اهتمت الصحف الأجنبية الصادرة اليوم الأحد، بموافقة الحكومة البريطانية على تكليف المجندات النساء بمهام قتالية برية، فضلا عن احتمالات شن البنتاجون الأمريكي حملة إلكترونية ضد تنظيم داعش الإرهابي، ورعب رئيس الحكومة البريطانية من خسارة الانتخابات.

نساء في الحرب
أقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بإرسال المجندات للمشاركة بالقتال المباشر في الحروب البرية للجيش البريطاني لأول مرة، وسط تحذيرات كبار الضباط من إلحاق النساء الضرر بـ "روح المحارب" لدى المجندين الذكور.

وحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن النساء بالجيش البريطاني سيسمح لهن بالمشاركة في القتال البري خلال 12 شهرا، بعد أن أكد كاميرون أن الوقت حان للقوات المسلحة لأن تفتح أدوارها القتالية البرية أمام النساء.

وأمر كاميرون وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بالاستعداد والتحضير لاستقبال النساء في خدمات جديدة بالجيش بحلول نهاية العام المقبل.

الاشتباه في قنبلة
وقال مسئول من الشرطة الكينية: إن رحلة طيران من الخطوط الجوية الفرنسية أقلعت من موريشيوس متجهة إلى باريس اضطرت إلى الهبوط في مدينة مومباسا الساحلية الكينية، بعد العثور على جهاز مشتبه في أنه قنبلة.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة "تشارلز أوينو"، اليوم الأحد، إن طائرة بوينج 777 كانت متجهة إلى مطار شارل ديجول عندما طُلب من الطيارين الهبوط اضطراريًا في مطار "موي" الدولي.

الانتخابات العامة
وحث ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، 10 من مستشاريه على نصحه ولو بالضرب؛ لمواجهة مزاعم بأنه لا يأبه لمصالح الناس العاديين.

وأوضحت صحيفة ديلي ميل البريطانية، اليوم الأحد، أن "كاميرون" أخبر موظفيه في مذكرة مكتوبة بخط اليد: "هاجموني جسديًا قبل أي مقابلة!، وسوف أفعل ما تقولونه لي".

ونوهت الصحيفة، إلى أن تلك المذكرة كُتبت ردًا على مذكرة تحذيرية بشأن تقصيره في العمل، مضيفة أن الكاتبين السياسيين فيليب كأولي ودينيس كافانا، كشفا عن تلك المذكرة في كتابهما الجديد عن انتخابات 2015.

وأبرزت الصحيفة، مذكرة مشابهة كتبها توني بلير عام 2000؛ استجابة لتحذير من منافسه جورو فيليب جولد، وكان "بلير" متهمًا أيضًا بعدم التواصل مع الناخبين.

حملة إلكترونية
كما تدرس وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" تعزيز وتوسيع نطاق الهجمات الإلكترونية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي لضرب خوادمه وهواتفه المحمولة في محاولةً منها للحد من دعاياه والتصدي لأي هجمات إرهابية محتملة.

ونقلت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية عن مسئولين قولهم: إن قراصنة الجيش الأمريكي في القيادة السيبرانية، في فورت ميد بولاية ميريلاند، طوروا مجموعة من برامج يمكن استخدامها لتدمير قدرات داعشالدعائية والتجنيدية عبر الإنترنت.

ونوهت الصحيفة، إلى أن إغلاق اتصالات المتطرفين يواجه اعتراضًا من مكتب التحقيقات الفيدرالي ومسئولي الاستخبارات.

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us