«راوية».. أجهضت جنين الاغتصاب بـ«دولة داعش» وهربت قبل بيعها في سوق الجواري 976337

 راوية    أجهضت جنين الاغتصاب بـ دولة داعش  وهربت قبل بيعها في سوق الجواري 976337
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

راوية، عمرها حاليًا 17 سنة، تحمل عينيها جرأة وتحديا، فهى الوحيدة من بين الضحايا التى لم تطلب تغطية وجهها أو تجهيل اسمها عند النشر. وعلى الرغم من حجتها: أريد للعالم كله أن يعلم ما حدث لى ولقريناتى من بنات الطائفة الأيزيدية ، إلا أن المصرى اليوم فضّلت إخفاء اسمها وتمويه وجهها فى الصور والفيديوهات مكتفية بذكر التفاصيل التى أصرت الشابة الصغيرة على نشرها، والمتعلقة بوقائع اغتصابها تحت مسمى ملك اليمين سنطلق عليها اسم راوية.

ربما لم يكن جسدها الممشوق هو ما جعل أحد أمراء داعش فى سوريا يهيم بها، ربما كان السبب هو تلك النظرة المتحدية وشخصيتها القوية رغم صغر سنها.

بلهجة أيزيدية للغة الكردية تحكى راوية، (بمساعدة مترجمة للغة العربية)، كيف وقع سبيها منذ محاولتهم الأولى للهروب مساء الثالث من أغسطس فتقول: كانت البداية فى الساعة العاشرة مساء يوم 3 أغسطس، حيث كانت قوات داعش تحاصر بيوتنا، وكان والدى قد جمعنا فى سيارته كيا وقرر الهرب، فخرجت أنا وكل أسرتى قاصدين الفرار من الجبل.

ولكن الأب تراجع فجأة وتذكر أخاه الذى لا يملك سيارة، وذهب كى يصطحبه وعائلته إلى حيث لا وجهة إلا مسالك الخروج من جبل سنجار وكانت نيتهم المبيت فى أى مغارة من مغارات الجبل حتى الصباح.

تكمل راوية: طلعنا من البيت واتصلنا ببيت عمى أن يطلعوا وراح نروح نختبئ بالجبل، وقال أبى راح ننتظر عمكم حتى ييجى، ولكن خربت السيارة فى الطريق ولم نصل إلى الجبل، ثم جاء داعش وخطفوا كل العائلة، كل عشيرتى اتخطفت 45 فردًا من العائلة وقعوا فى قبضة داعش .

عندما قبض عليهم مقاتلو التنظيم كان أحدهم ذا مظهر متوحش يسوق راوية أمامه بعنف ولكنهم فى الطريق، أخبروهم أن يعودوا إلى بيوتهم وأنهم (داعش) لم يأتوا لاختطافهم. تتذكر راوية: قالوا جئنا فقط من أجل إسقاط الجيش (قوات البشمركة) فصدقناهم .

كانت هناك سيطرة وهى نقطة أمنية تابعة لداعش فى سنجار أخبرونا أن نظل جميعا فى مكان واحد. كل ساعة كانوا يخبروننا أننا سوف نعود إلى المنزل ولكنهم فى النهاية خطفونا.

تصف راوية مشهد حصار داعش لأهل المدينة فتقول: كنا عائلات كثيرة حاصرونا بسنجار وفرقوا النساء والفتيات عن الرجال، كان الدواعش لهم أمراء ذوو شعور طويلة، كنا نخاف من شكلهم الذى يوحى بأنهم متوحشون. كنا ننفذ ما يطلب منا فى صمت، وكان معهم شاحنات كبيرة يشحنون فيها البنات الجميلات، يمسكوهن من شعورهن ويدفعونهن داخل العربات .

عندما فرّق مقاتلو داعش راوية والنساء معها عن الرجال، كانوا يخبرون عوائلهن أنهم سوف يخبئونهن فى الجبل بعيدًا عن الحرب ولكن الحقيقة أنهم كانوا يسوقون الفتيات والنساء إلى الموصل حيث يستبيحهن أمراء داعش ومقاتلوها.

تقول راوية: تقريبا كل يوم كانوا يأخذون 20 فتاة إلى محافظة الموصل. ظللت فى سنجار 3 أيام ثم أخذونى إلى سجن بادوش فى الموصل، كانوا يأخذون كل البنات الحلوات، ثم بدأوا يأخذون الفتيات الصغيرات من سن 7 سنوات بعيدا عن أمهاتهن، لم يكونوا يعطونا طعاما، فقط فى المساء يعطونا سمونة مجرد قطعة خبز صغيرة فى حجم كف اليد، وكانوا يخبروننا أنهم يطعموننا لقيمات تكفينا من الموت .

كان مع راوية أخ عمره 11، عاما وعندما علمت أنهم يأخذون الأطفال ليعلموهم القتال فى صفوفهم، غطت أخاها ببطانية وجلست فوقه ولكنهم استطاعوا رؤيته وانتزعوه من أحضانها عنوة الفتاة لا تعلم إلى الآن مصير شقيقها الصغير.

كان ابن عم راوية من الأسرى معها، فادّعت أنها زوجته، تقول فى بداية تجربة السبى لا يغتصبون المتزوجات، ولكن بعد أسابيع قليلة من اغتصاب الفتيات أصبح الجميع محللات للمقاتلين وأمرائهم سواء كن متزوجات أو غير متزوجات. ولكن أحد الدواعش لم يصدق الفتاة فى ادعائها ونزع أربطة رأسها وأخبرها أنها ليست متزوجة وهو يصرخ فى وجهها أنها كاذبة.

وأخذوها معهم إلى حيث لا تعلم مصيرها وسط فتيات كثيرات يجمعهن الحسن والأسر، ووضعوهن فى بيت كبير بالموصل.

بألم شديد دون أن تسقط منها دمعة واحدة، لكن بلغة متحدية، تتذكر راوية ابنة عمها الطفلة التى لم تكمل عامها التاسع والتى لا تعرف عنها شيئا حتى الآن، بعد أن انتزعها مقاتلو داعش لاغتصابها ثم اختفت إلى الأبد.

تقول راوية: كانوا يأخذون الفتيات عنوة، كانوا يقولون للفتيات تريدون أو لا تريدون راح نأخذكم، واللى بدنا إياه راح نسويه، كان فيه واحد اسمه أبوموسى، واحد من أمراء التنظيم، يقوم بتوزيع البنات على المقاتلين .

مع أبوموسى، اسم آخر لا تستطيع الشابة نسيانه. تقول بلهجة يملؤها الغيظ: أبوحذيفة أول من اعتدى على وأفقدنى عذريتى.

فى بداية الرحلة إلى عالم النخاسة، صعدت الفتاة إلى السيارة: قابضة على يد ابنتى عمى، فجاء أحد الدواعش وقال لابنتى العم تعالى معى، فردتا بأنهما لا تتحركان إلا معى، وأنهما لن يتركانى بمفردى، ولكنه أخذهما فى النهاية وتركها بالسيارة. ذهبتا إلى حيث لا أعرف حتى الآن .

مع أبوموسى ذهبت الفتاة مع 5 فتيات أخريات من الموصل إلى سنجار مرة أخرى، ليعرضوا على 6 من أمراء داعش، تحفظ الشابة الصغيرة أسماءهم عن ظهر قلب وترددها قائلة: كان فى انتظارنا هناك أبوعبد الرحمن وأبوحذيفة وأبوموسى وأبوهمام وأبوقتيبة وأبوعبيدة، كل واحد منهم اختار عذراء منا .

خرجت من نصيب أبى حذيفة الذى أبقاها فى منزل استولى عليه فى سنجار، وأخبرها أنه سوف يتزوجها ولكنها أجابته بأنها لن تتزوجه، فقال لها غصب عنك سأتزوجك. تقول: توسلت إليه. أعطنى 3 أيام حتى أطمئن على أهلى أو أعرف شيئا عنهم، ولكنه أخذنى واغتصبنى. كان يقرأ القرآن دائما، وجعلنى أتعلم كيف أقرؤه، ظللت معه 4 أشهر. اغتصاب مستمر. كان كل شهر يأخذنى للفحص فيعرضنى على طبيب منهم كى يتأكد إن كنت حاملا أم لا .

وبعد 4 شهور أخبره الطبيب أنها حامل، ولكن راوية استخدمت الطرق الشعبية للنساء حتى أسقطت الجنين ولم تخبره. عايشت الفتاة الصغيرة، كان عمرها آنذاك نحو ١٦ عاما، وجع إجهاضها وحيدة وتحملت الألم دون أن تخبره، وعندما ذهب بها للفحص ليطمئن على الجنين أكد له الطبيب أن الجنين قد سقط. تقول: انتابت أبوحذيفة حالة من الهياج وضربنى وهو يصرخ بوجهى سائلا: لماذا ضيعتِ ابنى؟، فأجبته أنها لا تريد أن يكون لها ابن من داعشى .

هنا أخذ أبوحذيفة قرار الانتقام من الفتاة وأخبرها أنه سوف يبيعها فى سوق الرقيق لأنها فرطت فى الولد وقال لها أنا كنت متزوجك عن حق، لكن بعد اللى عملتيه راح ابيعك واتزوج واحدة مسلمة.

كانت معها صديقة أيزيدية اسمها منال حضرت مؤخرًا إلى منزل أبوحذيفة بعد قراره ترحيل الشابة وبيعها فى مدينة الرقة السورية عندما ذهب أبوحذيفة فى رحلة إلى الموصل، ١٢٣ كيلو مترا شرقى سنجار، لمدة 3 أيام. اتصلت راوية بأختها وقالت لها إنها سوف تباع فى الرقة، بعد أن استطاعت صديقتها منال الحصول على خط هاتف محمول. كان هناك 3 رجال يحرسون المنزل، خلعت الشابة ومنال أحذيتهما وخرجتا حافيتين فى الحادية عشرة مساء تتسللان إلى الجبل فى ظلمات الليل، وكان زادهما فى رحلتهما زجاجة ماء.

تقول راوية: قلنا لا نريد شيئا، الحياة والموت سيان إما أن نموت أو نعود لأهلنا. وكان الجو باردا جدا فى الجبل .

8 ساعات قضتها الفتاتان فى منطقة جبلية حافيتين ليس معهما دليل إلا صوت أحد أبناء عشيرتها فى الهاتف المحمول يصف لها دروبا فى جبل مدينته الذى يعرفه جيدًا حتى نقطة التقاء فى السابعة من صباح اليوم التالى، حيث أخذ ابنة عمومته وصديقتها حتى مدينة دهوك الكردية، التى لم تقع فى قبضة تنظيم داعش .

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us