تفاصيل حصار سد النهضة

كتب :

تفاصيل حصار سد النهضة
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

أكد الدكتور هاني رسلان، الخبير في الشئون الأفريقية والباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن قطع الطرق المؤدية لسد النهضة الإثيوبي من قبل المعارضة الإثيوبية الممثلة في "شعب الأورمو"، جاء تصعيدا طبيعيا على ما اتخذته الحكومة الإثيوبية من إجراءات ضدهم مثل قطع شبكة الاتصال العنكبوتية "إنترنت" وخلع أطباق الأقمار الصناعية "الدش" من فوق أسطح المنازل.

وقال "رسلان" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" إن "ثورة شعب الأورمو في إثيوبيا على الحكومة ليست غريبة إذا ما علمنا أن هذا الشعب الذي يمثل 60% من سكان إثيوبيا، حقه مهضوم، ويتعرض لمظالم عرقية قديمة، فلا يشاركون في إدارة البلاد إداريا ولا اقتصاديا ولا سياسيا ولا عسكريا".

وحول سبب الأزمة، أكد رسلان أن العاصمة الإثيوبية "أديس أبابا" تقع في المساحة الجغرافية التي يسكنها شعب الأورمو، والحكومة أرادت توسيع المنطقة الإدارية للعاصمة، على حساب المساحة التي سكنها الأورمو، وهو ما أدى إلى انتفاضة هذه الفئة التي تمثل المعارضة.

وقال إنه من الطبيعي أن يشعر "الأورمو" بالظلم، لاسيما وأن الشعب الحاكم نسبته من سكان إثيوبيا تتراوح بين 10 و12 %، ولفت إلى أن إثيوبيا في الأصل تسكنها مجموعة من الشعوب يختلف كل شعب عن الآخرين في الدين واللغة والتوجهات بل ونمط حياة أيضا مختلف.

وأضاف أن "الاورمو" الأكبر عددا يليه شعب الأمهارا الذي يمثل 25 من سكان إثيوبيا، ثم الشعب الحاكم ونسبته لا تزيد على 12%، بنما "بني شنقول" المقام على أرضهم "سد النهضة" نسبتهم لا تذكر.

وكانت الدكتورة نانسي عمر، المنسق العام لمشروع تنمية أفريقيا وربط نهر الكونغو بنهر النيل، أكدت أن الشعب الأورمي الذي يمثل المعارضة الإثيوبية قاموا بانتفاضة في إثيوبيا، وقطعوا جميع الطرق المؤدية لسد النهضة نتيجة التواصل معهم.

وقالت عمر، خلال مداخلة هاتفية لها ببرنامج "كلام جرايد" عبر فضائية "العاصمة": "لا يستطيع أي شخص الوصول لسد النهضة إلا بالهليكوبتر".

صدى البلد

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us