أقوى 25 تصريحًا للسيسي في 2015

أقوى 25 تصريح ا للسيسي في 2015
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال عام 2015، في العديد من الأحداث الداخلية والخارجية واستعرض الرؤية المصرية لتطورات الأوضاع الإقليمة والدولية، وأطلق العديد من التصريحات في شتى المناسبات واللقاءات مع الوفود الأجنبية والعربية، التي لاقت قبولا لدى الجميع وأهمها:

دحر الإرهاب
تعهد الرئيس السيسي في جميع أحاديثه بدحر الإرهاب وتحقيق الأمن، مؤكدًا أنهما على رأس أولوياته، مشددًا على الانتصار على قوى الإرهاب والتصدي لمن يروع المصريين، معتبرًا أن الغرض من الأحداث الإرهابية النيل من كرامة مصر وشعبها.

ولفت الرئيس السيسي إلى أن الهجمات الإرهابية تم التخطيط لها في الخارج، مشيرًا إلى أن الجيش أحبط مخططًا كبيرًا، وأن العالم بات مدركا أن مصر هي عماد ودعامة الأمن والاستقرار في المنطقة.

أكد الرئيس السيسي أن الفساد مشكلة كبيرة فى البلد، مشيرًا الى أن هناك أجهزة كبيرة تعمل على مكافحته بقوة وأن القضاء عليه يحتاج وقتًا.

وأضاف خلال حديثه للشعب المصرى أن الدولة تواجه الفساد من خلال محورين، الأول هو المواجهة الأمنية والملاحقة القضائية والمحور الثاني هو إطلاق حزمة من التشريعات والقوانين والاتجاه إلى التكنولوجيا الحديثة.

وأشار إلى ضبط 344 قضية فساد (رشوة/ استغلال نفوذ/ استيلاء أو إضرار بالمال العام/ تربح/ استيلاء على أراضي الدولة)، ونتج عن ذلك استرداد الدولة 5.3 مليارات جنيه واسترداد 135 ألف متر مربع أراضي.

وأكد الرئيس السيسي أن كل المخططات والمشروعات التي طرحها على الشعب المصري سيتم الانتهاء منها في غضون ثلاث سنوات.

اللي ما يعرفش يشتغل يستأذن ويمشي
وقال الرئيس السيسي إن الدولة لا تتحمل مزيدًا من التجارب واللي ما يعرفش يشتغل يستأذن ويمشي من البلد"، موجهًا حديثه للمسئولين.

وأضاف : "أقول لكل من يبنى فى مصر إن معدلات العمل والإنجاز الطبيعية غير كافية ومش هتنفع"، وجاء ذلك خلال لقائه مع أصحاب السلاسل التجارية والشركات التى تعمل فى مجال السلع الغذائية.

وقال: "تحدثنا عن التخفيض الذى حدث فى الأسعار وهو أمر جيد لكننا نحتاج لأكثر من ذلك حتى يشعر به المواطن الأكثر احتياجًا"، لافتًا إلى أن من التقاهم قالوا إنه من الممكن أن يقيموا سلاسل تجارية فى الصعيد، لكنهم أشاروا إلى أن التنفيذ يحتاج عامين لافتتاح فرع أو شركة وهو ما رد عليه السيسى بقوله: "أمامكم عشرة أيام هاتوا خلالها المشروعات كلها وأنا سأوقع عليها".

وأكد السيسى الحاجة لكسر القواعد البيروقراطية التى وصفها قائلا: "تكتفنا وتكتف تقدمنا ويجب أن نكسرها لأنها تعطى رسالة مش كويسة وقلت لهم تعالوا بعد 10 أيام وأنا سأوقع على المشروعات بنفسى، لكن بشرط أن تنتهوا منها خلال ستة أشهر لكى يشعر بها الناس".

إرادة الشعب المصري
وقال الرئيس السيسى "نريد أن نحقق إرادة الشعب المصري الذى يطالب بالتغيير منذ 4 سنوات" نريد أن نحترم خياراته وسنعمل كل ما بوسعنا لتحقيق مستقبل ديمقراطي أفضل لأفراد الشعب".

وقال الرئيس : "ربما لم تكن إنجازاتنا هي الأفضل ولكننا ماضون وسنحقق المزيد من التقدم".

حقوق الإنسان
"وفيما يخص حقوق الإنسان أكد السيسى أنه "لا بأس أن تتم مراقبة حقوق الإنسان في مصر، ولكن الملايين الذين يعانون من ظروف اقتصادية صعبة أليس من الأفضل السؤال عنهم.

الإخوان
وقال الرئيس السيسي عما إذا كان يمكن للإخوان دور في مستقبل مصر "إنهم جزء من الشعب المصري ولذا فعلى الشعب المصري أن يقرر طبيعة الدور الذي يمكن أن يلعبه".

السلاح النووي
وقال الرئيس السيسي : "الملف النووي لإيران واتفاقيتها الوشيكة مع الغرب لن يمر مرور الكرام خاصة بالنسبة للسعودية ومصر كدولتين الأولى لديها صواريخ باليستية وتقوم بتمويل البرنامج النووي الباكستاني ويشتبه في امتلاكها عددًا محدودًا من الرءوس النووية والثانية لديها أفضل قاعدة تصنيعية للصواريخ الباليستية في المنطقة بعد إسرائيل وبرءوس غير تقليدية وشبهات كثيرة حول نشاطها النووي وذلك طبقًا لتقارير منظمات وهيئات مراقبة انتشار أسلحة الدمار الشامل الدولية وكذلك تقارير مراكز الدراسات الاستراتيجية في الولايات المتحدة وإسرائيل وإن المنطقة ستشهد تغيرات غير مسبوقة في موازين القوى وسباق التسلح.

وأوضح الرئيس أن الشعب ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﺼﻌﺎﺏ ﺑﻜﻞ ﺷﺠﺎﻋﺔ وﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﺔ أساءت للإسلاﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﻧﺤﺘﺎﺝ ﺑﻴﺌﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺭﺍﻗﻴﺔ ﺗﺤﺘﺮﻡ ﻋﻘﺎﺋﺪ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ.

حياة ديمقراطية
وتابع الرئيس السيسي:ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻨﻴﺎ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮﺍ ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ ﻟﺸﻐﻞ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭﺟﺎﺩﻭﻥ ﻓﻲ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺣﻴﺎﺓ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ وﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻄﺎﻟﺔ ﺑﺎﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﺍﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮﺹ ﻋﻤﻞ ﻟﻬﻢ .

وطالب الرئيس السيسي من كل ﺍﻟشركاء الباحثين ﻋﻦ ﻓﺮﺹ ﺟيدة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ، المشاركة في تنمية مصر وﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ القومية.

الدماء
ومن تصريحات السيسي أن الدماء ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺴﻴﻠﻬﺎ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﻣﺎﻟﻲ ﻭﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ ﻟﻬﺎ نفس اللون ، حب التعاون مع الجميع لمواجهة الإرهابيين اختلفت مسمياته.

وقال الرئيس السيسي : ﺍﻟﺰﻣﻦ أثبت ﺃﻥ " ﺍﻟﺴﺎﺩﺍﺕ" ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺣﻖ وﻣﺼﺮ ﻟﻬﺎ ﺩﻭﺭ ﻣﺤﻮﺭﻱ ﺩﺍﺋﻤًﺎ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﻄﺖ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻣﻊ إﺳﺮﺍﺋﻴﻞ.

أصحاب الأفكار المغلوطة
ودعا الرئيس السيسي إلى عدم ترك الفرصة لأصحاب الأفكار المغلوطة ليستحوذوا على عقول الناس والشباب، وإن كل أب يحب أولاده يود أن يراهم "ملء العين" معربًا عن تمنياته لكل الشباب المصري "أن يكون على درجة عالية من الكفاءة والقدرة لكي يكونوا أمامنا وليس وراءنا".

وأضاف أن أهم شيء أنه كلما كان المصريون متحدين فلن يقدر أحد على النيل منهم، مشددًا على أهمية الوعي الحقيقي والإدراك السليم للواقع.

الخطب النارية
ولفت إلى أن الخطب النارية لا تبني بلدًا ولا تحل مشاكل نحن لا نريد تزييف وعي الناس وإثارة مشاعرهم، مؤكدًا أن الأمم لا تبنى إلا بالعمل وبالمثابرة والتضحية، أما الصوت العالي فلا يحل مشاكل البلاد وتابع: "كلما كنا مع بعضنا البعض لن تقف أمامنا أي مشاكل".

وقال السيسي : "لن نسمح أبدًا بتكرار ما حدث فى 67 وإحنا يقظين ومستعدين حتى لا يتكرر ما حدث مرة أخرى".

وأضاف الرئيس: "30 يونيو حدث عظيم وجلل يجب التوقف أمامه"، وأيضًا قال: "صبرنا كثيرًا على كل من كانوا لا يدركون ما يحدث في مصر".

يد العدالة مغلولة
ومن أبرز أقواله أيضا: يد العدالة مغلولة بالقوانين وإحنا هنعدل القوانين اللي تخلينا ننفذ القانون في أسرع وقت ممكن. مش هنقعد خمس وعشر سنين نحاكم الناس اللي بتقتلنا هم بيصدروا الأمر وهم في القفص وبيتنفذ الحكم وإحنا قاعدين ننفذ القانون إحنا بنحترم القانون.

طول ما المصريين على قلب رجل واحد باستثناء أهل الشر مفيش أي مشكلة نقف قدام الدنيا كلها وبقول تاني محدش يقدر يغلب شعبًا.

أهل الشر
وقال الرئيس السيسي : "فيه كلام مش بقوله عشان الشر وأهله وفيه أكثر من مطار جار تنفيذها جميعًا منذ عام ليكون لدينا بنية حقيقية لدولة تحترم نفسها".

وأوضح السيسي أن الدولة المصرية اتخذت الطريق الأصعب لتحقيق التنمية، ولكنه الطريق الصحيح من خلال توفير عوامل إنجاح المشروعات التنموية والتي تشمل تزويد مختلف المشروعات بالبنية التحتية من طرق وموانئ وخدمات أساسية للبدء في تنفيذها مباشرة دون تأخير بدلا من اعتماد وسائل تقليدية سهلة مثل توزيع الأموال على الشباب وصغار المستثمرين للبدء في مشروعات صغيرة دون وجود ضمانات حقيقية لنجاحها، مؤكدًا أن بناء الدول يتم من خلال إعلاء قيم البناء والعمل، والأمانة والإخلاص.

القانون
وتضمنت مقولاته أيضا: إن القانون يمثل الإطار الحاكم للعمل في مصر وإنه لا يجوز لأي جهاز من أجهزة الدولة أن يتجاوز القانون، فضلا عن أن البرلمان المقبل سيحاسب الجميع.

النواب
وطالب الرئيس السيسي اﻷحزاب والقوى السياسية وعواقل القبائل وأهل الريف والحضر باختيار العناصر اﻷصلح لتمثيلهم في البرلمان قائلا: "نقوا مجلس النواب الجاي ده على عينكم ولو لمرة واحدة بس ﻷجل خاطر مصر".

وتابع السيسي: "اختاروا النواب كأنكم بتختاروا عرسانا لبناتكم فلا تجاملوا أحدا واتفقوا أنا ماليش مصلحة في حاجة غير إن البلد يكبر ويتحسن ويبقى في حلم جميل لينا وﻷوﻻدنا وأحفادنا".

وأشار السيسي إلى أنه "قلق من أﻻ يصل كلامه بصدق إلى الناس" وأنه "يتمنى أﻻ يكون هناك شخص محقوق واحد في مصر، لكن الظروف مازالت ﻻ تسمح"، وأنه "يتمنى لو يستطيع أن يعطي المزيد ﻷبناء الشعب.

وقدم السيسي خلال أحاديثه التحية للشهداء الأبرار، مؤكدًا أن مصر لن تنسى أبناءها.

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us