محامى مدعى الحق المدنى باقتحام سجن بورسعيد تضارب الأقوال حول تسليح الجنود

محامى مدعى الحق المدنى باقتحام سجن بورسعيد تضارب الأقوال حول تسليح الجنود
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

استكملت مجددا محكمة جنايات بورسعيد والمنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار "محمد السعيد الشربينى" جلسة محاكمة المتهمين بقضية محاولة "اقتحام سجن بورسعيد"، عقب صدور الحكم فى قضية "مذبحة الاستاد"، ما أسفر عن مقتل 42 شخصًا، بينهم ضابط وأمين شرطة، إلى مرافعة المدعين بالحق المدنى بعد رفعها للاستراحة. وواصل محامى المدعين بالحق المدنى، مرافعاته بإعادة تأكيده على تضارب أقوال الشهود وتناقضها بخصوص مسئولية الشرطة فى الأحداث، وذلك بعد استكمال الجلسة لرفها لأخذ الاستراحة. وتابع المحامى مؤكدا أن اللواء "ماجد نوح" مساعد وزير الداخلية للأمن المركزى، أكد أن كل المدرعات، المستخدمة للسيطرة على الوضع ببورسعيد، كان يوجد بها حوالى ستة عساكر وكان تسليحها تسليحا آليا، ليشير فى المقابل إلى أقوال الشهود الذين أدلوا خلالها بأن المجموعات التى صاحبت المدرعات كانت مجموعات فض ولم يكونوا مسلحين. وأضاف أن أقوال الشهود من المجنى عليهم، تطابقت أقوالهم مع أوصاف تلك المدرعات، وأن بها فتحات تخرج منها ماسورة والتى سببت وفاة وإصابة المجنى عليهم وفق قوله. وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين أنهم بتاريخ 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكى وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى، و40 آخرين عمداً مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين، وذلك عقب صدور الحكم فى قضية مذبحة استاد بورسعيد، ونفاذًا لذلك الغرض أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين فى القضية أنفة البيان إلى المحكمة.

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us