المخابرات الروسية تحذر مصر من تحركات مشبوهة قبل 25 يناير

المخابرات الروسية تحذر مصر من تحركات مشبوهة قبل 25 يناير
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

كشف الباحث السياسي محمود كمال، بالمركز العربي الأفريقي للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن جهاز الاستخبارات الروسي أبلغ الأجهزة الأمنية في مصر بوجود تحركات مشبوهة وغير عادية على الأراضي المصرية تمهيدًا لتنفيذ مجموعة عمليات كبرى لاغتيال شخصية مهمة جدًا قبل 25 يناير، يرجح أن تكون الرئيس عبدالفتاح السيسي نفسه، وطلبت منه تقليل حركته ما أمكن بعيدًا عن مقر إقامته، والاعتماد على هليكوبتر عسكرية لتنقلاته بدلًا من استخدام المواكب الرئاسية.
وأضاف أن الاستخبارات المصرية اهتمت بـ"التحذير الروسي" على نحو كبير وجاد، وطلبت من نظيرتها الروسية "معلومات أكثر دقة" عن المخطط، لكن الرد الروسي جاء مقتضبًا، ولم يوضح طبيعة المخطط.
وأوضح الباحث السياسي، أن الأجهزة الأمنية أمرت على الفور بتغيير طاقم الحراسة الشخصي، وتشكيل طاقم آخر سري، يظل قريبًا منه، في سائر تنقلاته الداخلية والخارجية، علمًا بأن السلطات المصرية تشتبه منذ أسابيع في وجود "مخطط كبير" ربما يبدأ تنفيذه مطلع العام المقبل، إذ نفذت السلطات حملات أمنية للحصول على معلومات لإحباط المخطط السري.
وطالب "كمال"، الشعب المصري والقوى السياسية، بالالتفاف حول مؤسسات الدولة خاصة الجيش والشرطة والقضاء من أجل التصدي لمخططات الإخوان الإرهابية بنشر الفوضى في ذكرى 25 يناير، وأن عملية التصعيد مخطط لها أن تبدأ في 6 يناير المقبل، مؤكدًا على ثقته في الأجهزة الأمنية وقدرتها على التصدي لكل المؤامرات التي تستهدف الوطن.

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us