حسناء كرداسة تنتحر حرقاً

كتب :

حسناء كرداسة تنتحر حرقا
Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا
حسناء كرداسة تنتحر حرقاً لرفض أسرتها زواجها من الفقير

نقلا عن البوابة نيوز

شهدت مدينة كرداسة واقعة انتحار فتاة تدعى حسناء. ح. س ؛ بسبب رفض أسرتها زواجها من شخص وقعت أسيرة لحبه، ثم قاموا بخطبتها لشخص آخر أحسن حالًا من حبيبها الفقير ، فلم تجد الفتاة طريقة للتعبير عن رفضها لقرار الأسرة إلا إشعال النيران فى جسدها، حيث توفيت متأثرة بإصابتها فور وصولها المستشفى. تكشفت تفاصيل الواقعة بإخطار من مستشفى قصر العينى تلقاه رئيس مباحث قسم كرداسة، الرائد محمد الصغير، يفيد بوصول فتاة فى العقد الثانى من عمرها مصابة بحروق بنسبة 40٪ فى الوجه والذراعين والصدر والبطن، وحاول الأطباء إسعافها إلا أنها توفيت متأثرة بإصاباتها. وانتقل النقيب محمد فرج، معاون مباحث القسم، إلى منطقة أبورواش محل إقامة المجنى عليها، وإجراء التحريات اللازمة، حيث تبين أن المجنى عليها تدعى حسناء. ح. س ، ٢١ عامًا، ربة منزل، وأنها أشعلت النار فى جسدها بعدما رفض أهلها خطبتها للشخص الذى تحبه. وحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة. والدة الضحية، روت تفاصيل ما قبل انتحار نجلتها، أمام باهر حسن، رئيس نيابة كرداسة، قائلة: حسناء قالت لنا أكثر من مرة أنها هتموت نفسها، بس ماكنش حد فينا مصدق إنها هتعمل كدة . وأضافت الأم وتدعى حنان. م. ا ، ربة منزل، وتبلغ من العمر ٤٢ عامًا، أمام وكيل النيابة: منذ عدة سنوات توفى والدها، وأصبحت أنا وأشقاؤها المسئولين عن المنزل ونفقاته، ولم تحظ حسناء بتعليم مناسب، ومع مرور الأيام أصبحت عروسًا فى سن الزواج، ولم ندرك وقتها أنها وقعت فى حب أحد شباب المنطقة إلا بعد أن تقدم لخطبتها، ولكن لا أحد منا وافق على طلبه، خاصة أن ظروفه المادية لم تكن مستقرة، وقتها بدأت حسناء فى البكاء، وشعرت بالغضب وأخبرتنى بأنها تحبه منذ فترة واتفقا على الارتباط، واستمرت لفترة لا تتحدث مع أحد، ومع مرور الوقت حاولنا إيجاد طريقة نتمكن من خلالها إلغاء فكرة ارتباطها بهذا الشاب، ولم يجد الجميع حلًا سوى زواجها. وتابعت الأم: بالفعل تقدم لخطبتها شخص آخر مناسب، ووافق الجميع على ذلك وتمت خطبتهما وسط حفلة صغيرة جمعت الأسرتين، ومرت شهور والفتاة لم تتغير بل أصبحت حزينة ودائمًا تجلس بمفردها، وكل يوم يحدث بينها وبين خطيبها العديد من المشاكل، وأكثر من مرة طلبت منه أن يحضر ليأخذ الذهب الخاص به وفسخ خطبتها، ولكن لا أحد وافق على ذلك، وعندما وجدت جميع الطرق مغلقة أمامها، بدأت تراودها فكرة الانتحار وأخبرت العائلة أكثر من مرة أنها ستتخلص من حياتها إذا تزوجت من خطيبها، ولكن لم يصدقها أحد، لكن يوم الواقعة ذهبت لزيارة إحدى قريباتها فى المنزل المجاور لمنزلنا، وهناك قررت أن تنتحر فقامت بسكب كمية من الجاز على جسدها وأشعلت النيران، وخرجت تصرخ من شدة الألم، وعندما رآها الجميع أسرعوا لمساعدتها وإطفاء النيران، وتم نقلها إلى المستشفى فى حالة خطرة، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة هناك .

Email : answer@christian-dogma.com - Email Us