الخارجية ترد على بريطانيا

مختصر المقالة :

المقالة كاملة بالاسفل

تسجيل دخول login

الخارجية ترد على بريطانيا

November 6, 2015, 4:01 am
كتب
الخارجية ترد على بريطانيا

شارك الموضوع


أثار قرار بريطانيا مساء أمس بتعليق رحلاتها لشرم الشيخ وعزمها إجلاء السياح الإنجليز وفق احتياطات أمنية عالية المستوى حالة من الاستنكار المصرى تجاه القرار البريطانى الذى وصفته الخارجية المصرية فى بيان لها اليوم بـ"المنفرد".

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، تعقيبًا على القرار البريطانى، بأن القرار تم اتخاذه بشكل منفرد، ولم يتم التشاور بشأنه مع مصر، على الرغم من الاتصالات رفيعة المستوى التى تمت بين الجانبين قبل ساعات من اتخاذ القرار.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن الجانب المصرى قد تفاعل بإيجابية مع الشواغل الأمنية وحالة القلق لدى الجانب البريطانى، وقام بتعزيز الإجراءات الأمنية فى مطار شرم الشيخ، وذلك من منطلق اقتناع مصر بأن تعزيز الإجراءات الأمنية يعد إجراءً مفيدًا وإيجابيًا بشكل عام، ويتم تفعيله بشكل دورى، وليس مؤشرًا لأسباب سقوط الطائرة أو استباقًا بأى حال من الأحوال لنتائج التحقيقات الجارية، والتى تتم بكل شفافية ومهنية وبمشاركة خبراء دوليين.

كيرى يؤكد: تحليلات أسباب سقوط الطائرة لا تعبر عن رأى الإدارة الأمريكية


وفى نفس الإطار كشفت وزارة الخارجية، صباح اليوم الخميس، عن اتصال هاتفى جرى بين وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى ونظيره سامح شكرى، الذى يرافق الرئيس حاليًا فى زيارته إلى بريطانيا، وتم التباحث خلاله حول آخر تطورات أوضاع الطائرة الروسية المنكوبة.

وقال المستشار أحمد أبو زيد إن كيرى أكد خلال الاتصال لـ"شكرى" أن ما تم تناوله إعلاميًا بشأن تقديرات أمريكية لأسباب سقوط الطائرة لا يعبر عن موقف الإدارة الأمريكية، والتى لم يصدر عنها أى تصريح رسمى فى هذا الشأن.

وكان سامح شكرى قد سارع عقب القرار البريطانى بالتعبير عن اندهاش الجانب المصرى حيث أوضح فى تصريح لشبكة "سى إن إن" الإخبارية من لندن، أن قرار الحكومة البريطانية بتأخير إقلاع طائراتها من مطار شرم الشيخ لحين وصول فريق أمنى بريطانى للتحقق من الإجراءات الأمنية بالمطار، وربط هذا القرار بحادث سقوط الطائرة الروسية مرجحًا أنه تم إسقاطها نتيجة تفجير قنبلة على متن الطائرة، يعد قرارًا مثيرًا للاندهاش.


مصر تفهمت حالة القلق البريطانى وعززت التأمينات


وأشارت الخارجية إلى أن شكرى أوضح أنه مع تفهم مصر لحالة القلق البريطانى التى قد تكون وراء هذا القرار الاحترازى، إلا أن الحكومة المصرية لم تدخر أى جهد لحماية السائحين المتواجدين على أراضيها، كما أنها قامت بالإجراءات التأمينية اللازمة لضمان سلامة السائحين، مشيرًا إلى أن القرار البريطانى يعد استباقًا لنتائج التحقيقات الجارية، والتى تتم بكل شفافية وبمشاركة خبراء دوليين.

وأكد شكرى أن الحكومة المصرية سوف تعلن نتائج التحقيقات وإجراءات تفريغ الصندوقين الأسودين فور اكتمالها، وأنه لا يجب القفز إلى أية استنتاجات قبل الانتهاء من تلك العملية.

جاء ذلك فى الوقت الذى بدأ فيه عدد من سفراء مصر بالخارج وخاصة العواصم الأهم فى السياحة المصرية بالتحرك مع المسئولين للتأكيد على حرص مصر على حماية الرعاية الأجانب والسياح الذين يزورون مصر، فى محاولة لاحتواء حالة التخوف التى اجتاحت بعض العواصم الأوروبية فى أعقاب سقوط الطائرة الروسية فى سيناء.

سفارة مصر فى روسيا تتواصل مع المسئولين


وفى هذا الإطار عقد د. محمد البدرى، سفير مصر فى موسكو، لقاءات بنائب وزير الخارجية ومبعوث الرئيس الروسى للشرق الأوسط وأجرى عددًا من الاتصالات مع المسئولين عن السياحة الروسية، ورئيس الوكالة الفيدرالية للسياحة فى روسيا، وقد أكد البدرى على استمرار استقبال مصر للسياحة الروسية وعلى طمأنة السائح الروسى وتأكيد سلامته.

واستمرت جهود السفارة المصرية فى موسكو ومكاتبها الفنية على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية بالتحرك الإعلامى المكثف للتعامل مع حادثة سقوط الطائرة الروسية، حيث أجرى أحاديث تليفزيونية مطولة للتعليق على الحادثة والتحقيقات بشأنها والسعى لاحتواء مخاوف السائح الروسى من خلال التركيز على عدد من العناصر الأساسية على رأسها سلامة السائح الروسى ودحض ما يثار حول تأثر الملاحة الجوية فوق سيناء استناداً إلى الحادثة، وهو الأمر الذى تم تفنيده مع التأكيد على أهمية عدم استباق نتائج التحقيقات.

احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play