بعد تأكيد كاميرون على مواجهة تطرف الإخوان .. هل تتخلى لندن عن الجماعة؟

مختصر المقالة :

المقالة كاملة بالاسفل

تسجيل دخول login

بعد تأكيد كاميرون على مواجهة تطرف الإخوان .. هل تتخلى لندن عن الجماعة؟

November 6, 2015, 1:35 pm
بعد تأكيد كاميرون على مواجهة تطرف الإخوان    هل تتخلى لندن عن الجماعة

شارك الموضوع


سنتخذ إجراءات قوية ضد إخوان بريطانيا". تصريح مفاجىء خرج به رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أمس، خلال كلمة ألقاها في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد خلالها إن بلاده أعدت تقريرًا بشأن وجود جماعة الإخوان على أراضيها.

وأكد، على أنها ستقوم بنشر التقرير خلال نهاية العام الحالي، مشيرًا إلى ان بريطانيا ستتخذ إجراءات أكثر قوة ضد ما وصفه بالتطرف، قائلًا: "أننا نرى كل التنظيمات، ونرى كل الناس، ونتصرف حيالهم طبقًا لما يفعلونه داخل الإطار القانوني، وطبقًا للمراجعة التي تمت للإخوان.".

وأوضح، أن المملكة المتحدة ستتخذ إجراءات أكثر قوة ضد التطرف عمومًا، وضد المتطرفين الذين لا يمارسون العنف، ولكنهم يحرضون عليه، ويحاولون استقطاب الآخرين للانضمام لممارسة هذا العنف.


وخرج اليوم، المتحدث باسم الحكومة البريطانية، إيدوين سامونيل، في تصريح آخر ليؤكد حديث "كاميرون"، بقوله أن المراجعة المتعلقة بسياسة بريطانيا تجاه جماعة الإخوان تأتي في سياق مراجعة سياسة لندن تجاه التطرف بشكل عام، لاسيما أن لندن في الأسبوع الماضي شهدت إعلان إستراتيجية جديدة لمكافحة التطرف في بريطانيا.

وأرجع سبب وجود تلك المراجعات، إلى ظهور اتهامات جادة تجاه جماعة الإخوان، والمنظمات المرتطبة بها، لذلك قررت الحكومة البريطانية أن تفحص وتدرس هذه الاتهامات، وأيضًا النهج والفلسفة خلف الإخوان. ورأى، خبراء الإسلام السياسي، أنه تصريحات رئيس الوزراء البريطانى مجرد تصريح عام يدل على تردد السلطات البريطانية في حسم علاقتها بالجماعة، مؤكدين أنها لن تتخلى عن مصالحها مع الجماعة بسهولة، والإجراءات التي أشار لها كاميرون لن تخرج عن كونها محاولات ظاهرية لتحجيم نشاط الجماعة في بريطانيا.

لن تتخلى عن الاخوان

" الدكتور كمال الهلباوي، المنشق عن جماعة الإخوان، رأى أن بريطانيا أعلنت فيما سبق أنها تعد تقرير عن جرائم التنظيمات الإرهابية على أراضيها، ولكنها أجلت نشره لأكثر من مرة، وامتنعت عن اعتبار جماعة الإخوان إرهابية، الأمر الذي يؤكد أن السلطات البريطانية مترددة وغير متوازنة في ذلك الأمر.

وأوضح، أنه من الصعب أن تأخذ بريطانيا إجراءات حقيقية تجاه الإخوان المتواجدون بأراضيها، لأنها كانت مهدًا لحركات التكفير المعاصرة، والتنظيمات المتشددة، وعلاقتها بجماعة الإخوان، قديمة ولها أصول تجعل من الصعب تخلي بريطانيا عنها.

وأشار، إلى أن بريطانيا تقوم حاليًا بجمع معلومات وحقائق عن جماعة الإخوان من كل بلاد العالم، ولكنها في النهاية لن تعتبر بأن جماعة الإخوان إرهابية، لأن الأخيرة لم تقم بأي أعمال إرهابية على أرض بريطانيا، هم فقط استخدموا أراضيها في الهجوم على مصر.

ولفت، إلى أن حديثه عن التطرف بشكل عام والتنظيمات الإرهابية، هو أمر ينطبق على جماعة الإخوان أيضًا، لكن الغرب دائمًا يدركون أهمية الكلمة، وخطورة الأحاديث المباشرة، والصورة العامة.

العلاقة أكبر من تصريح كاميرون

وأكد سامح عيد، القيادى بحزب المحافظين، والباحث في الشؤون الإسلامية، على أن العلاقة بين الجماعة وبريطانيا أكثر تعقيدًا وأكبر من منصب رئيس الوزراء؛ لأن العلاقة تدخل في نطاق المخابرات العامة للطرفين وليس مجرد طرف دون الآخر.

وأشار، إلى أن تصريحات كاميرون تتحدث عن الشكل السياسي العام، بمعنى أنها من الممكن تحجيم نشاط الجماعة في بريطانيا واجتماعاتها وتنظيمها للتظاهرات، عن طريق القوانين والتصريحات، لكنها لن تتخلى عنها؛ بسبب احتياجها لها، مضيفًا أنه من الناحية المخابراتية، فمن الصعب على بريطانيا إتخاذ أي اجراءات حقيقية بشأن الجماعة.

ولفت إلى أن السياسة الأوروربية لا تتخلى عن مصالح مع جماعة الإخوان بسهولة؛ نظرًا لأن المنطقة على صفيح ساخن، والجماعة قد يكون لها دور في المستقبل، لأنها لا زالت موجودة في اليمن وسوريا.\

وأكد على أن مستوى إدارة المشهد سيظل كما هو، لأن جماعة الإخوان لازالت مشتركة في المجال السياسي بمعظم الدول العربية، وعلاقاتها متشعبة مع دول العالم العربي، موضحًا أن بريطانيا منذ فترة كبيرة تقوم بعمل تحقيقات بشأن اعتبار الجماعة إرهابية، ألا أنها لم تسفر عن شيء حتى الأن.

تفضل بقاء علاقتها بالجماعة

وأتفق معه هشام النجار، الباحث في الشؤون الإسلامية، مؤكدًا أن الفيصل في مثل هذا الأمور المعقدة، بين أهداف جماعة ومصلحة بريطانيا، يجعل الأخيرة تفضل بقاء علاقتها مع جماعة الإخوان، ربما لمصالح قادمة.

نقلا عن الدستور


احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play