أشرف مروان.. ملاك تل أبيب 940613

مختصر المقالة :

المقالة كاملة بالاسفل

تسجيل دخول login

أشرف مروان.. ملاك تل أبيب 940613

November 7, 2015, 3:53 am
كتب
أشرف مروان   ملاك تل أبيب 940613

شارك الموضوع


فى تحليل مطول نشرته صحيفة هاآرتس الإسرائيلية، بعنوان جاسوس مقابل جاسوس يمكن أن يترك إسرائيل مخدوعة ، ذهب عمير إلى أن مروان كان جاسوسًا مصريًا، ولاؤه لمصر.
اللافت فى التحليل المعلوماتى أنه نشر بعد أسابيع قليلة من تقرير مطوَّل نشرته صحيفة جارديان البريطانية، حاولت فيه كشف الحقيقة ومعرفة من وراء موت مروان.
الرجل كان يحيط سيرته الذاتية بهوامش غامضة، ومريبة، لا تجد من يضع لها حلولا. الأسئلة الصعبة أحاطته من كل جانب:
هل تعرض للاغتيال؟ هل انتحر؟ أم كان سقوطه من شرفة منزله


فى لندن، يوم ٢٧ يونيو ٢٠٠٧، سقوطا طبيعيا لرجل اختلّ توازنه؟
أسئلة أخرى اعترضت طريق جارديان ما تفاصيل علاقة مروان بإسرائيل؟ ولمن كان ولاؤه الأساسي؟ وفشلت الصحيفة المشبوهة فى وضع أى إجابات منطقية قدّمت تقريرًا صحفيًا ضعيفًا، مأخوذًا من أرشيف الصحف المصرية، سرد تفاصيل ووقائع مخلّة بما جرى.
أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية المصرى الأسبق، كشف جزءا من الحقيقة فى شهادات موثّقة تضاربت مع شهادات أخرى، كان آخرها فى حوار تليفزيونى قال خلاله: أشرف مروان كان مصريا مخلصا وعمل لصالح المخابرات المصرية وشارك فى خداع إسرائيل، وهو ما أكده لى اللواء الراحل عمر سليمان، رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق .
الإجابة بشيء من الدقة كانت عند المحلل الإسرائيلى أورن قال إن المخابرات العسكرية الإسرائيلية لا تزال تتفاخر على نظيراتها فى الغرب كونها الأولى التى استطاعت التنبؤ، حسب هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع الإسرائيلى، بأن روسيا تخطط للتدخل عسكريا فى سوريا.
وأضاف: لكن الأمر لا يعد إنجازا، كان أمرا متوقعا، فضلا عن أن التنبؤ مجرد تنبيه بأن شيئا ما سيحدث، لكن الأهم هو القدرة على إثبات هذا والتحرك للتعامل مع ما يجرى بسياسة وحذر واستعداد للحرب، وهو ما لم تقم به الاستخبارات العسكرية، فالتوقع عمل عظيم وهام لكن الأهم كيف

سنتعامل معه وكيف سنتعامل مع المتغيرات التى قد تحدث حتى يحدث ما تنبأنا به، فالمخابرات الحربية الإسرائيلية لا تكمل أبدا ما تبدؤه بشكل جيد، وستظل قصة أشرف مروان الجاسوس المصرى الذى جندته إسرائيل شاهدا على ذلك .
ثم ينتقل إلى رواية قصة ملاك المصرى، الاسم الكودى لـ أشرف مروان ، يقول: حتى الآن لا يمكن للمخابرات الإسرائيلية معرفة حقيقة الرجل وإذا ما كان قد خدعها أم تعاون معها بصدق، خاصة أن فرحها كان غامرا عند النجاح فى تجنيده (رغم أنه هو من ذهب إلى السفارة الإسرائيلية فى لندن وطلب التعاون مع تل أبيب) واعتبره قادة المخابرات الدجاجة التى تبيض ذهبا ، ومع هذا حدثت حرب أكتوبر ونجح المصريون فى مفاجأتنا رغم توقع المخابرات العسكرية بالحرب، إلا أنها فشلت فى معرفة توقيتها الصحيح أو ساعة الهجوم .
وحتى هذه اللحظة لا نعرف كيف حدث

هذا، واعترف ضابط المخابرات شموليك جورين الذى لعب دورا رئيسيا فى تجنيد مروان، بأنه لا يعرف حقيقة دور مروان وحقيقة ولائه وإذا ما كان قد خدعهم أم كان صادقا معهم، وقال أيضا إن مروان حذرهم من حرب وشيكة فى أكتوبر.


احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play