لماذا لا تتعلم الإخوان من أخطائها طوال تاريخها؟ ‏

مختصر المقالة :

المقالة كاملة بالاسفل

تسجيل دخول login

لماذا لا تتعلم الإخوان من أخطائها طوال تاريخها؟ ‏

October 30, 2021, 6:31 pm
لماذا لا تتعلم الإخوان من أخطائها طوال تاريخها

شارك الموضوع


لماذا لا تتعلم الإخوان من أخطائها طوال تاريخها؟ ‏
لا تتعلم الإخوان من أخطائها، كل أزماتها مكررة بالحرف، لم تشهد طوال تاريخها من يضع حسابات للمواقف التصادمية التي ‏كررتها مع السلطة عشرات المرات ولم تتعلم بعد كيفية تفاديها، ولا يذكر التاريخ لأي من قيادتها محاولة محو بعض من ‏تراث البنا أو شطب تراث قطب التكفيري لإعادة اختراع البناء الفكري والتنظيمي، ما يطرح العديد من الأسئلة حول السر ‏من وراء تجمد عقل التنظيم وأفراده بهذه الطريقة. ‏
ضد الحياة
يقول ثروت الخرباوي، المفكر والباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن جماعة الإخوان الإرهابية تسير ضد حركة ‏الحياة ‏ولهذا تم طردها من الحياة المصرية، ومن الحياة العربية بالكامل.
وأضافت الخرباوي أن الإخوان أصبحت فصلا من فصول التاريخ، وسيذكرها بكل سوء، مردفا: أحد الأطباء النفسيين قال ‏لي ‏إن جماعة الإخوان حالة مرضية نفسية جماعية، فالتنظيم المطرود من حياة مصر لا يستطيع أن يرى الواقع، ويعيش ‏في ‏واقع متخيل دائما. ‏
واختتم: هؤلاء مثواهم السجون أو مستشفى الأمراض العقلية، على حد قوله. ‏
صراعات الإخوان
كانت الأيام الماضية شهدت صراعًا داميًّا أظهر على السطح ما كان يدور ‏في ‏الخفاء ‏طوال ‏الأشهر ‏الماضية ‏داخل ‏جماعة ‏الإخوان، وبرزت مؤشرات محاولة انقلاب تاريخية من ‏الأمين ‏الأسبق ‏للجماعة ‏محمود ‏حسين، على ‏إبراهيم ‏منير، ‏القائم ‏الحالي بأعمال مرشد الإخوان، بسبب إلغاء منصب الأمين ‏العام الذي كان ‏يحتله ‏حسين ‏منذ سنوات ‏طويلة. ‏
تجريد محمود حسين من كل امتيازاته، دعاه هو ورجاله للتمرد ‏والاستمرار ‏في ‏مواقعهم ‏بدعوى ‏حماية ‏الجماعة ‏والحفاظ ‏عليها، وهو نفس المبرر الذي دعاه لرفض ‏سبع مبادرات ‏فردية، ‏كما ‏رفض ‏المبادرات ‏العشر التي ‏قدمت ‏في عام ‏‏٢٠١٦ ‏من القرضاوي والشباب وغيرهم ‏تعسفًا ورفضًا لأي تغيير.‏
مصادر التمويل
على جانب آخر، تحرك إبراهيم منير، المدعوم من القيادات الشابة ‏بالجماعة ‏ومصادر ‏التمويل، ‏وأطلق ‏العنان ‏لرصد ‏كل ‏انتهاكات الحرس القديم، الذين أداروا ‏الإخوان طيلة السنوات السبع ‏العجاف ‏الماضية، ‏ورفض ‏منير ‏ما ‏أعلنته ‏رابطة ‏الإخوان بتركيا، وأعلن تمسكه بنتائج الإنتخابات، وأحال 6 من ‏قيادات ‏الجماعة ‏على ‏رأسهم ‏محمود ‏حسين ‏للتحقيق، ‏بسبب ‏رفضهم تسليم مهامهم للمكتب المشكل حديثًا، الذي أصبح لأول ‏مرة ‏تابعا له، بعد ‏أن كان ‏جزيرة ‏منعزلة عن ‏التنظيم ‏منذ ‏عام ‏‏2014. ‏
وبعد رفض القيادات المثول للتحقيق واستمرارهم في الحشد لعزل منير، أصدر ‏قرارًا ‏جديدًا ‏بطرد ‏قادة ‏التمرد ‏من ‏الجماعة، ‏في محاولة لإنهاء فصل من فصول الصراع ‏الداخلي للإخوان، الذي صاحب ‏التنظيم ‏طوال ‏تاريخه ‏ولا ‏يزال ‏مستمرًّا ‏حتى ‏الآن، لكن القيادات المعارضة لمنير نجحت حتى الآن في فرض رؤيتها على ‏الجماعة، ‏وما ‏زال ‏الموقف ‏معلقًا ولم يحسم لأي من الطرفين.‏
نقلا عن فيتو
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play