مصر تحبس انفاسها خوفا من اجتماع البنك المركزي لتحديد اسعار الفائدة

مختصر المقالة : من المقرر ان تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم الخميس القادم الموافق 22 ديسمبر من اجل تحديد سعر الفائدة على عائد الايداع والاقراض

المقالة كاملة بالاسفل

تسجيل دخول login

مصر تحبس انفاسها خوفا من اجتماع البنك المركزي لتحديد اسعار الفائدة

مختصر المقالة : من المقرر ان تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم الخميس القادم الموافق 22 ديسمبر من اجل تحديد سعر الفائدة على عائد الايداع والاقراض

المقالة كاملة بالاسفل

December 16, 2022, 1:52 pm
مصر تحبس انفاسها خوفا من اجتماع البنك المركزي لتحديد اسعار الفائدة

شارك الموضوع


يبحث الكثير من المواطنين عن موعد اجتماع البنك المركزي المصري القادم لتحديد سعر الفائدة في اخر اجتماع للمركزي خلال عام 2022 وسط تكهنات تخص قيام البنك المركزي بعقد اجتماع استثنائي مثل ما حدث في شهر اكتوبر الماضي

ومن المقرر ان تعقد لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري يوم الخميس القادم الموافق 22 ديسمبر من اجل تحديد سعر الفائدة على عائد الايداع والاقراض ومن المعروف ان هذا الاجتماع هو آخر اجتماع البنك المركزي في عام 2022

صندوق النقد الدولي

christian-dogma.com

وفي سياق آخر من المقرر ان يجتمع المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي اليوم الجمعة الموافق 16 ديسمبر من أجل مناقشة طلب مصر اتمام الاتفاق على تمويل بقيمة 3 مليارات دولار وكانت مصر قد توصلت الى اتفاق بشان هذا التمويل على مستوى الخبراء في شهر أكتوبر الماضي

وفي ظل تعهد مصر بمرونة أكبر بسعر الصرف تترقب السوق تحركات اخرى من البنك المركزي المصري حيث تتضمن رفع أسعار الفائدة وسط جدل حول إمكانية تخفيض الجنيه مجددا في الأشهر القادمة

وكشفت مصادر صحفية ان التوقعات تشير الى عقد البنك المركزي المصري اجتماع استثنائيا الاسبوع الجاي بدلا من اجتماعه المجدول يوم 22 ديسمبر الحالي فيما يجتمع مجلس إدارة صندوق النقد الدولي للموافقة على قرض مصر اليوم الجمعة في حين اتسعت الفجوة في سعر الصرف بين السوقين الرسمية والغير رسمية مع مطالبة الصندوق في مرونة أكبر في سعر الصرف

اجتماع استثنائي للبنك المركزي

christian-dogma.com

كما كشفت مصادر مطلعة ان هناك خبراء اكدوا عدم عقد اجتماع استثنائي من البنك المركزي المصري نظرا لأن أي تحرك في سعر الصرف الرسمي يؤدي الى ارتفاع الفجوة في سعر الصرف بين السوقين الرسمية والغير رسمية نتيجة عدم وجود سيولة الدولارية في مصر والشح الكبير بها وبحسب المصادر فإنه من الأفضل الانتظار حتى حصول مصر على الشريحه الاولى من قرض الصندوق والذي يبلغ 750 مليون دولار و تحصل عليه مصر فورا بمجرد موافقة المجلس التنفيذي للصندوق اليوم ومع التدابير الحكومية لجذب السيولة دولارية يمكن أن يحدث تحرك أفضل في سوق الصرف


احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play