الفيديو : سقوط «دعم الدولة».. ليلة انكسر فيها سيف اليزل

Email : answer@christian-dogma.com - راسلنا

تخلت الأحزاب تباعًا عن ائتلاف دعم الدولة المصرية، أو بمسماه الجديد "دعم مصر"، الذي أطلقه العضو بمجلس النواب، اللواء سامح سيف اليزل، ليصبح الائتلاف على شفا الانهيار.

وأعلن حزبا "مستقبل وطن" و"الوفد" انسحابهما من الائتلاف، بعد رفض حزب المصريين الأحرار الانضمام له، رغم أنه كان أحد أضلاع قوائم "في حب مصر" الأساسية، التي كانت الكتلة الصلبة التي يُعول عليها اليزل لتشكيل تحالف الأغلبية، كما أعلن عدد من رموز البرلمان من الشخصيات العامة المعروفة رفضهم للائتلاف، وشنوا هجومًا لاذعًا على شخص اليزل، وشبهوه برجل الحزب الوطني أحمد عز، ورجل الإخوان خيرت الشاطر، في سعيه لـ"التكويش" على البرلمان، وأبرز هؤلاء مرتضي منصور، رئيس نادي الزمالك، والإعلامي، توفيق عكاشة، والكاتب الصحفي، عبد الرحيم علي.

ومن جانبه قال محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن، إن الحزب لن يشارك في ائتلاف "دعم مصر"، وسيقوم بعمل بهيئة برلمانية مستقلة تحت قبة البرلمان، مؤكدًا أن "مصر بتاعتنا غير مصر بتاعتهم".

وأضاف بدران، خلال الاحتفالية التي أقامها الحزب لنوابه، اليوم الأحد، أنه لن يسمح لشباب الحزب تحت قبة البرلمان أن يشاركوا في توزيع التورتة، قائلًا "حد يقول يمين يمين شمال شمال".

وأكد بدران، أن الحزب سيدعم الرئيس السيسي ويقف ورائه، لافتًا إلى أن الحزب يعطى الحرية لمن يريد أن ينضم للائتلاف لكنه لا يسمح باحتكار الوطنية لأحد وتوزيع صكوك دعم مصر.

وكذلك حسم حزب الوفد موقفه اليوم بعد اجتماع الهيئة العليا للحزب، وقررت رفض الانضمام إلى ائتلاف "دعم مصر"، الذي يرأسه اللواء سامح سيف اليزل، خلال الاجتماع الذي حضره 53 عضوًا، بالإضافة للدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب.

قال طارق التهامي، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن ما يقرب من 37 عضوًا بالهيئة من أصل 53 يرفضون الانضمام إلى ائتلاف "دعم مصر"، مؤكدًا أن ذلك يعطي مؤشرًا قويًا برفض الانضمام من الأساس.

أضاف التهامي، لـ"البرلمان"، أن الاجتماع قد يطول لساعات، لمناقشة انسحاب حزب الوفد من ائتلاف "سيف اليزل" من عدمه، مشيرًا إلى أن "دعم مصر" يريد أن يتحكم ويسيطر على انتخابات المحليات المقبلة.

وقال عبدالعليم داوود، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن ائتلاف دعم مصر سيحدث جدلًا واسعًا خلال الأيام الأولى من انعقاد البرلمان، وسيؤدي ذلك إلى انقسامات عديدة تحت قبة البرلمان.

أكد داوود، في أثناء خروجه من اجتماع الوفد المنعقد بمقر الحزب الرئيسي، أنه يرفض انضمام حزبه إلى ائتلاف "دعم مصر" بأي شكل من الأشكال، مشيرًا إلى أن عدد كبير من النواب الممثلين عن الحزب وأعضاء بالهيئة العليا، يرفضون فكرة الانضمام من الأساس بالانضمام.

فيما قال شهاب وجية، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، إنهم يرحبون بقرار محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن، بالخروج من ائتلاف دعم مصر، الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل، مؤكدًا أن انسحاب مستقل وطن كان أمرًا متوقعًا.

وأضاف وجيه، فى تصريحات خاصة، أنهم سوف ينسقون مع حزب مستقبل وطن، تحت قبة البرلمان بعد تلك الخطوة، وجارى التنسيق مع حزب الوفد، للتعاون معهما أيضًا تحت قبة البرلمان.

الائتلاف تلقى انتقادات واسعة منذ البداية، كان أشرسها من مرتضى منصور، رئيس الزمالك، الذي توعد القائم عليه "سيف اليزل"، قائلًا: "سنتك سودة بس لما أشوفك في البرلمان".

وبالمثل كان موقف توفيق عكاشة، مالك قناة الفراعين، الذي ذكر أن "سيف اليزل" سيرشح تلميذ فتحي سرور، رئيس مجلس الشعب الأسبق، لرئاسة البرلمان.

"المصريين الأحرار" كان له موقفًا واضحًا ضد "دعم الدولة"، ورأى فيه عودة لـ"الاتحاد الاشتراكي".

ورغم الموقف الواضح من "المصريين الأحرار" في معارضة الائتلاف، إلا أن "سيف اليزل" كان يحرص على تأكيد أن التفاوض مع الحزب مستمر، وأنه في مراحله الأخيرة.